Login Welcome ,

Home / النقل النهري

النقل النهرى

الوضع الراهن

 يتنامي معدل التجارة المنقولة بين إقليم القاهرة الكبرى ( الذي يضم كلا من محافظات القاهرة و الجيزة و القليوبية  و المناطق الصناعية بكلا من مدينة السادس من  أكتوبر ، العاشر من رمضان ، وحلوان ، وشبرا وبدر و العبور ، إلي جانب  الضواحي ) مع موانئ مصر الرئيسية وفي أغلب الأحيان تنقل معظم تلك التجارة عن طريق النقل البري ، ومن منطلق كون الاقتصاد المصري أحد الإقتصادات العالمية الواعدة ، فإن تلك المناطق تمثل عصب الأنشطة الاقتصادية مما يتطلب التفكير في حلول غير نمطية للتغلب علي كثافة النقل البري علي الطرق و ما يسببه من مشكلات وإرتفاع معدلات الحوادث  .  

الإجراء

تحظي شركة ماهوني للملاحة بكونها إحدى الشركات المصرية التي فكرت في إستخدام النقل النهري كحل غير نمطي لنقل عناصر و بضائع المشروعات عبر نهر النيل للمحطات المتخصصة و المشروعات القومية العملاقة الواقعة علي ضفتي النهر العظيم ، بما شجع شركة ماهوني للملاحة علي أن تطور تلك الخدمة من خلال توصيل البضاعة الواردة بحراً إلي أقرب نقاط محطاتها النهائية مستخدمة من خلال نقلها نهرياً عبر الصنادل النهرية "دافع و مدفوع " كخدمة عالية الجودة لمختلف نوعيات البضائع.

الرؤية

  هناك خطة لإقامة وتطوير 7 مناطق صناعية جديدة حول القاهرة ، وستكون بعض من تلك المناطق مراكز للصناعات الصغيرة و المتوسطة ، وقد كان متوقعاً أن تقام فيها حوالي 1000 مصنعاً قبل نهاية عام 2017 ، ومن المتوقع أن تنتعش حركة التجارة ما بين القاهرة و تلك المناطق و من المفترض أن يلعب النقل النهري للبضائع دوراً محورياً في حركة التبادل المتوقعة ، وهناك العديد من المؤهلات التي يمكن أن تمنح دوراً فعالا للنقل النهري للبضائع ليلعب دوراً كبيراً ومتميزاً كوسيط للنقل الداخلي لنقل وتداول البضائع.

في الوقت الحالي لدي شركة ماهوني للملاحة خطط ودراسات تستهدف رفع كفاءة وتطوير أسطولها من الصنادل النهرية لمقابلة الطلب المتوقع على النقل النهري المتخصص للحاويات.